الجزائر تشارك في أشغال القمة الـ 31 لرؤساء الدول والحكومات الإفريقية بنواكشوط

ممثلا لفخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة، ترأس الوزير الأول السيد أويحي، الوفد الجزائري في أشغال القمة الـ31 لرؤساء الدول والحكومات الإفريقية التي نظمت هذه السنة يومي 01 و 02 جويلية 2018، بالعاصمة الموريتانية نواكشوط، تحت شعار “كسب المعركة  ضد الفساد: نهج مستدام نحو تحول إفريقيا”رفقة وزير الشؤون الخارجية السيد عبد القادر مساهل.

وفي مداخلته أثناء أشغال هذه القمة، عرض الوزير الأول، أحمد أويحي جهود الجزائر في محاربة الفساد مؤكدا بأن هذه الظاهرة ليست حكرا على القارة الإفريقية كما تروج له بعض الخطابات هنا وهناك، وإنما على العكس ورغم نقص الوسائل فإن إفريقيا يمكن لها أن تفتخر بمحاربتها للفساد.

وفي توضيحه، أشار الوزير الأول إلى قناعة الاتحاد الإفريقي من أجل الوقاية والمكافحة ضد الفساد والتي تم اعتمادها منذ 15 سنة غداة التوقيع على اتفاقية مماثلة من طرف الدول.

ولدى تطرقه إلى جهود الجزائر في هذا المجال، أشاد السيد أويحي بأن الجزائر أبدت تحت القيادة الرشيدة لفخامة الرئيس عزيمتها في محاربة هذه الآفة من خلال المصادقة على اتفاقيات الأمم المتحدة وإفريقيا من أجل الوقاية والمكافحة ضد الفساد والتي تم دمج مضمونها في الدستور الوطني في هذا المجال.

كما ذكر السيد أويحيى أن الجزائر تدعمت بجهاز دستوري للوقاية والمكافحة ضد الفساد والذي يساهم فعليا في التكفل بهذا الملف.

وفي ذات الصدد، ذكر السيد أويحي أن العدالة المختصة في التحقيق وقمع كل خرق للقانون موجودة في الجزائر منذ بداية القرن، واستفادت من برنامج واسع لعصرنتها وتعزيز قدراتها بقوانين محينة وقضاة يتم تكوينهم سنويا بالمئات وتزويدهم بالقدرات المادية اللازمة.

وختم الوزير مداخلته بالتأكيد على أن الجزائر تقوم بمحاربة الفساد في ظل الشفافية بتقديم تقريرها الوطني للهيئات الافريقية والأممية المختصة في المجال.

كما قدم السيد أويحي مداخلته بالاستناد إلى التقرير الذي أعده الرئيس النيجيري الذي عين خلال آخر قمة للاتحاد الافريقي في أديس أبابا رائدا إفريقيا في مكافحة الفساد.

وعلى هامش أشغال هذه القمة، وبصفته ممثلا لرئيس الجمهورية، التقى السيد اويحي كل من الرئيس المالي إبراهيم ابوبكر كايتا والرئيس الكونغولي دينيس ساسو نغيسو والرئيس الزيمبابوي ايميرسون منانغاغوا و كذا الرئيس الصحراوي إبراهيم غالي.

ونقل الوزير لكل من هؤلاء الرؤساء التحيات الأخوية لرئيس الجمهورية و كذا تمنياته بالنجاح للقمة 31 للاتحاد الإفريقي.

وتطرق السيد أويحيى مع رؤساء الدول الافريقية الى العلاقات الثنائية وطرق وسبل تعزيزها، مجددا، في ذات الصدد، تمسك الجزائر بتعزيز روابط الاخوة والتضامن التي تقيمها مع هذه البلدان.

كما تباحث الوزير الأول مع رؤساء الدول الأربعة المسائل الرئيسية المسجلة في جدول أعمال قمة الاتحاد الأفريقي الـ31 لاسيما الإصلاح المؤسساتي لمنظمة الاتحاد الإفريقي وكذا تطبيق منطقة التبادل الحر القاري بالإضافة الى قضية الصحراء الغربية.

و جدد رؤساء الدول التزامهم من أجل تطوير علاقات التعاون الثنائي والتشاور المنتظم مع الجزائر، راجين من السيد أويحي أن ينقل كل الاحترام والتقدير الذين يكنونه لرئيس الجمهورية السيد عبدالعزيز بوتفليقة مع تمنياتهم بالتقدم للشعب الجزائري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.