الجزائر تشيد بنتائج الندوة الدولية حول ليبيا بباريس

ممثلا لفخامة الرئيس السيد عبد العزيز بوتفليقة شارك الوزير الأول، أحمد أويحي  في الندوة الدولية حول ليبيا التي انعقدت بباريس، أمس الثلاثاء الموافق لـ 29 ماي 2018، تحت إشراف منظمة الأمم المتحدة قصد التوصل إلى اتفاق بين الفرقاء اليبيين.

وشارك في هذه الندوة عشرون بلدا من بينهم الجزائر إضافة إلى أربعة منظمات  دولية: الأمم المتحدة، الاتحاد الإفريقي، الاتحاد الأوروبي، جامعة الدول  العربية.

وفي ختام الندوة، أشاد الوزير الأول، أحمد أويحي، بنتائج الندوة الدولية حول ليبيا التي توجت بخارطة طريق  ليبية تتضمن ثمانية نقاط وافق عليها القادة الرئيسيون الليبيون الأربعة والتي نجحت ولأول مرة في الجمع بين الأطراف الليبية والخروج ببرنامج ملموس وهو التوجه نحو انتخابات تشريعية ورئاسية ينتظرها كل العالم من اجل عودة المؤسسات في ليبيا حسب رزنامة محددة.

 كما أوضح الوزير الأول أن تواجد الفاعلين الليبيين وتحديد الرزنامة هما عنصران مبعثا ارتياح كبير للجزائر مضيفا أن الجزائر قد أعربت لفرنسا عن تقديرها لهذا الجهد الذي بذله الرئيس الفرنسي ماكرون على المرحلتين وهما لقاء سان سانت كلود في 2017 وهذه الندوة.

وحسبه، فإن الجزائر معنية بالوضع في ليبيا نظرا للعلاقات التاريخية إضافة إلى أكثر من ألف كيلومتر من الحدود المشتركة وعليه فهناك تهديد للأمن الداخلي والأمن شبه الإقليمي مذكرا أن الجزائر كانت طرفا فاعلا في كل  الأعمال الدبلوماسية المتعلقة بالشأن الليبي سواء في إطار بلدان الجوار أو  حول ممثل الأمين العام للأمم المتحدة أو في الإطار الأفريقي، واصفا انعقاد هذه الندوة بالمساهمة الملموسة جدا و المثمرة بالنسبة لجهود السلم والاستقرار في ليبيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.