رئيس الأفريكوم يؤكد أن الجزائر شريك “جد مقتدر”

قام رئيس القيادة العسكرية الأمريكية في افريقيا (الأفريكوم) الجنرال توماس ولدهوسر بزيارة عمل الى الجزائر يوم الأربعاء الموافق لـ 26 أفريل 2018، أجرى من خلالها محادثات مع الوزير الأول أحمد أويحي ونائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان  الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح، وكذا مع وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل.

خلال هذه الزيارة، صرح رئيس القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا أن القيادة ترغب في استكشاف النشاطات المستقبلية للتعاون في المجال الأمني مع الجزائر.

وأثناء لقائه مع وزير الشؤون الخارجية أكد المسؤول الأمريكي أن زيارته إلى الجزائر تعد فرصة سانحة لمناقشة مع القادة الجزائريين انشغالاتنا المشتركة في مجالي الدفاع والأمن، مشيرا بأن البلدين يعملان معا كشريكين متساويين لبناء مستقبل أفضل ليس فقط في الجزائر بل في كل إفريقيا الشمالية مضيفا أنه بفضل الشراكة المتينة بين البلدين فإنهما قادران على محاربة الدوافع العميقة للإرهاب من أجل ترقية السلام و الاستقرار.

ومن جهة أخرى انتهز قائد الأفريكوم هذه المناسبة ليقدم تعازي الحكومة الأمريكية للحكومة والشعب الجزائريين وإلى عائلات ضحايا تحطم الطائرة  العسكرية يوم 11 أبريل الماضي ببوفاريك مخلفا 257 قتيلا.

ومن جانبه أوضح السيد مساهل أن هذا النوع من اللقاءات يسمح بالقيام بتحاليل و تبادل الخبرات في مجال الأمن لاسيما على المستوى الإقليمي مضيفا أن  هذا الاجتماع كان “مفيدا و مثمرا” بالنسبة للجزائر والولايات المتحدة  الأمريكية بصفتها  بلد صديق و عضو في مجلس الأمن الاممي، معربا عن أمله في تحديد الأفاق الرامية إلى تعزيز التعاون مع  الولايات المتحدة وخصوصا مع الأفريكوم بخصوص المسائل المرتبطة بالأمن.

كما استقبل نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح بمقر أركان الجيش الوطني الشعبي الجنرال توماس حيث تمحورت المحادثات حول حالة التعاون العسكري بين البلدين كما تبادلا التحاليل ووجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.

هذا واستقبل الوزير الأول، أحمد أويحي، قائد الأفريكوم بحضور وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.