انطلاق أشغال اجتماع حول “مكافحة تمويل الإرهاب في إفريقيا” بالجزائر

انطلقت اليوم الاثنين الموافق لـ 09 أفريل 2018، بالجزائرأشغال الاجتماع رفيع المستوى حول “مكافحة تمويل الإرهاب في إفريقيا” بمشاركة ممثلي الدول الإفريقية ومنظمات وخبراء دوليين لدراسة المسائل الإستراتيجية التي تهم الدول وكذا وسائل وكيفيات مكافحة الإرهاب.

وأشرف على افتتاح أشغال هذا الاجتماع الذي تنظمه الجزائر مناصفة مع الاتحاد الإفريقي، وزير الشؤون الخارجية، السيد عبد القادر مساهل، والمدير المساعد لمركز الدراسات والأبحاث ضد الإرهاب (الكايارت) إدريس لعلالي.

خلال كلمته الافتتاحية، أكد الوزير على أن احتضان الجزائر لهذا الاجتماع ينم على تأكيدها من جديد التزامها الدائم في المكافحة الشاملة للإرهاب، لاسيما التضامن مع مجمل دول القارة في الوقت الذي يعاني فيه عدد كبير من دول المنطقة من التهديد الإرهابي، منوها بالاستيراتيجية التي من الضروري أن تسطرها القارة لمكافحة تمويل الإرهاب بأشكاله المختلفة، لاسيما من خلال إدراج تنمية اقتصادية واجتماعية وتطوير الاقتصاد وتشجيع الشفافية وتنمية الحكم الراشد.

ومن جهته، أبرز السيد إدريس لعلالي المدير المساعد لمركز الكايارت، أن اختيار موضوع الاجتماع وفترة انعقاده تعتبر سانحة جد مواتية لأنه يأتي في الوقت الذي يجري فيه تذكيرنا يوميا بتهديد الإرهاب والتطرف العنيف على الحريات الفردية والجماعية والسلم و الأمن والاستقرار والتنمية”.

وسيعكف المشاركون على مدى يومين من الأشغال، التي تشهد مشاركة ممثلين من خمس دول أعضاء بمجلس الأمن الدولي ومن كندا، على بحث التحديات الحقيقية في مجال مكافحة تمويل الإرهاب إضافة إلى مواضيع راهنة عديدة في إفريقيا مثل تجفيف مصادر التطرف العنيف والإرهاب والعلاقة بين المتاجرة بالمخدرات والأسلحة والبشر بظاهرة الإرهاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.