الإشادة بدور الجزائر في دعم نضال المرأة – الملتقى الدولي حول ترقية المشاركة السياسية للمرأة، دعم أساسي لمسار الإصلاح السياسي والتنمية المستدامة

أشاد الأمين العام المساعد للأمم المتحدة والمدير المساعد لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، مدير المكتب الإقليمي للدول العربية، السيد مراد وهبة بدور الجزائر في دعم نضال المرأة لتعزيز مشاركتها الفعالة في الشأن العام وخاصة في العملية السياسية كناخبة ومرشحة، مؤكدا بأنها كانت سباقة كأول دولة عربية تتعدى عتبة الثلاثين بالمائة في تمثيل المرأة في المجالس النيابي.

كما أشاد مراد وهبة في كلمة له خلال افتتاح الندوة الدولية التي نظمت بالجزائر يومي 17 و18 مارس، تحت عنوان “ترقية المشاركة السياسية للمرأة، دعم أساسي لمسار الإصلاح السياسي والتنمية المستدامة” بتجربة الجزائر في تعزيز المشاركة السياسية للمرأة، ودعم جهود تعزيز تمثيل النساء ومشاركتهن الكاملة والفعالة في المجالس المنتخبة وتعزيز الأطر القانونية والاقتصادية والاجتماعية التي تضمن مساواة المرأة بالرجل في الوصول إلى المناصب القيادية على جميع مستويات صنع القرار.

هذا وأبدى وهبة أمله في أن يكون للجزائر إسهام ريادي في تعزيز مشاركة المرأة في المجال السياسي على مستوى المنطقة العربية كلها، بل وفيما يتخطى حدود المنطقة من واقع انجازها الرائد في تعزيز تمكين المرأة وبخاصة في المجال السياسي، والذي ما كان ليتحقق لولا تبني الجزائر تعديلا دستوريا مستنيرا في عام 2008.
كما أكد الأمين العام المساعد للأمم المتحدة أن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يتعاون وبشكل وثيق مع الحكومة الجزائرية لدعم سياساتها التقدمية لتعزيز المساواة بين الجنسين، بناء على ما تم تحقيقه من نتائج في المراحل السابقة من التعاون في هذا المجال، معتبرا بأن تنظيم هذا الملتقى تحت الرعاية السامية لفخامة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة يعد انجازا وأولوية هامة للتنمية المستدامة.

وفي الأخير، أشار السيد مراد وهبة بأن مؤسسته قد باشرت في إجراء بحث موسع على مستوى المنطقة العربية، يشمل الجزائر، سعيا إلى فهم أفضل للمعوقات التي تحول دون مشاركة المرأة بشكل فعال في صنع القرار في الفضاء العام وفي المجال السياسي على وجه الخصوص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.